الدول العربية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

  الرئيس المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية عمر البشير يزور دمشق ويلتقي بالأسد


وكالة الفرات للأنباء

كتب بواسطة: ilhan7t



زار الرئيس السوداني، عمر البشير، سوريا بشكل غير معلن والتقى رئيس النظام السوري، بشار الأسد،أمس في العاصمة دمشق.


ونشرت صفحة "رئاسة الجمهورية السورية"  أمس، الأحد 16 من كانون الأول، صورًا خلال استقبال الأسد للبشير في مطار دمشق الدولي .

47864eee ade6 45f6 95b2 3471fa13de9c


ويعتبر البشير أول رئيس عربي يزور سوريا منذ اندلاع الثورة السورية في 2011.


في حين لم يزر الأسد أي دولة منذ اندلاع الثورة في 2011، سوى روسيا ثلاث مرات بشكل سري للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دون مرافقة سياسية، أو إجراء أي مراسم استقبال له بحسب بروتوكولات الزيارة المتعارف عليها بين رؤساء الدول.

وعرفت التصريحات السودانية بالتناقض، إذ تؤكد بشكل مستمر على أن الحل في سوريا سياسي وليس عسكريًا.


وقال البشير، في 2016، إن الأسد لن يرحل بشكل سلمي عن الحكم، وإنما سُيقاتل حتى يُقتل.


في حين اعتبر خلال لقائه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في تشرين الثاني 2017 أنه "لا تسوية سياسية من دون الرئيس السوري بشار الأسد".


وأكد البشير في وقت سابق أنه اتصل بالأسد عام 2013، "وقبل بحلٍ سياسي إلا أنه لم يكن وقتها واضحًا تدخل حزب الله وإيران وروسيا في الحرب السورية، أما بعد تدخلهم فأصبح الصراع مفتوحًا".
وكان السودان رفض في 2014 أن يمنح المقعد السوري في جامعة الدول العربية لوفد الائتلاف الوطني السوري المعارض، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة وخاصة من السوريين. 


الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية دخل في لائحة المتابعين في قضية دارفور، ففي 14 يوليو/تموز 2008، طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو من قضاة المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية. 


وفي الرابع من مارس/آذار 2009 أصبح البشير ثالث رئيس دولة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه بعد رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلر والرئيس السابق ليوغسلافيا سلوبودان ميلوسوفيتش.

وكانت “فاتو بنسودا” المدعي العام للمحكمة الجنائية تلت بيانًا أمام أعضاء المجلس منذ عدة شهور قالت فيه، إن “السيد عمر البشير وعددًا من أعضاء حكومته مازالوا طلقاء، ولابد من إلقاء القبض عليهم، وتسليمهم للجنائية الدولية في لاهاي لمحاكمتهم”.


ولم يكن من المستغرب أن يلتقي سفاح دارفور مع سفاح دمشق. 


ويشهد إقليم دارفور منذ 2003، نزاعًا بين جيش البشير، و3 حركات مسلحة خلَّف 300 ألف قتيل، وشرَّد نحو 2.5 مليون شخص، طبقًا لإحصاءات الأمم المتحدة.


وترفض حكومة البشير هذه الأرقام، وتقول إن “عدد القتلى لم يتجاوز 10 آلاف شخص في الإقليم الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.