الدول العربية
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 السلطات السعودية تحتجز عشرات السوريين داخل سجون سيئة السمعة وتهدد بترحيلهم لمناطق النظام


وكالة الفرات للأنباء



مصير محفوف بالمخاطر، بات يواجهه الآلاف من السوريين المقيمين في المملكة العربية السعودية، على خلفية تضييق الخناق عليهم من قبل السلطات بالاضافة الى الدعوات التي تطلقها بعض الجهات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تطالب بترحيلهم من المملكة.


وبين التضييق والتهديد بالترحيل يجد اللاجئ السوري نفسه وحيدا، ينتظر مصيره المجهول، في ظل وجود آلاف السوريين المنتهية إقاماتهم في المملكة والغير قادرين على تجديدها. 


ووفقا لشبكة شام فإن السلطات السعودية قامت باحتجاز عشرات السوريين المنتهية إقاماتهم، في أحد السجون بالمملكة، في وقت بدأ المحتجزون إضراباً مفتوحاً عن الطعام.


وأضافت أن أكثر من 100 مواطن سوري، احتجزتهم القوى الأمنية السعودية في سجن "الشميسي"السيئ السمعة بالمملكة، بسبب انتهاء إقاماتهم بعضهم دخل المملكة بفيزة عمرة أو زيارة ولم يخرجوا منها، حيث تخيرهم بين البقاء في السجن لأجل غير مسمى أو قبول الترحيل لمناطق سيطرة النظام.


ومعظم المحتجزين الذين تتزايد أعدادهم يومياً من المعارضين للنظام، ولا يستطيعون تجديد أوراقهم، وقد انتهت إقاماتهم وترفض سلطات المملكة تجديدها، حيث باتوا أمام مصير مجهول مع انعدام الخيارات أمامهم.


وطالب المحتجزون من وسائل الإعلام الثورية بتسليط الضوء على أوضاعهم، مع بدء إضراب مفتوح عن الطعام، مناشدين المسؤولين في المملكة والجهات المسؤولة من المعارضة السورية في الرياض للنظر في وضعهم.


يذكر ان في منتصف آذار المنصرم اطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية هاشتاغا طالبوا فيه بترحيل اللاجئين السوريين من البلاد، معتبرين ان اللاجئين السوريين سببوا خلال سنوات تواجدهم في السعودية ازمات عدة، حسب زعمهم.


ووصل هاشتاغ "ترحيل السوريين مطلب" الى الترند رقم اثنان في السعودية بواقع اكثر من 58 ألف تغريدة،وسبب جدلا واسعا في السعودية بين مؤيد ومعارض. 


وعبّر البعض في تغريداتهم عن سخطهم من تواجد اللاجئين في البلاد شاملين السوريون والفلسطينيون متذرعين بأن اخلاق البعض منهم ليست جيدة. 


فيما قال اخرون بان الوضع في سوريا اصبح آمنا وعلى السوريون العودة الى بلادهم مطالبين السلطات في الرياض بالعمل على اعادتهم اسوة بلبنان على حد قولهم.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.