الدول الاخرى
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

 قرار تركي جديد يحرم النظام من ملايين الدولارات ويضع حدا لإذلال السوريين وابتزازهم في سفارته 


وكالة الفرات للأنباء



تعتبر معاناة إصدار جوازات السفر للسوريين لوحدها أشكالا تجمع بين الإذلال والابتزاز، فضلا عن إكراه المعارضين على تمويل النظام الذي يحاربونه، وتبلغ المفارقة أوجها عندما يصبح رابع أسوأ جواز سفر هو الأعلى كلفة ماديا في العالم. 


حيث يجني نظام الأسد ملايين الدولارات من السوريين لتمويل حربه ضدهم، فضلا عن إذلال المعارضين في السفارات والقنصليات التابعة له بالخارج عبر شبكة من السماسرة الذين يعملون في سفاراته وقنصلياته يعملون على إصدار جوازات السفر مقابل مبالغ مالية كبيرة تصل لقيمة 5 آلاف دولار أحيانا. 


أصدرت السلطات التركية مؤخرا قرارا يقضي باعتماد الجوازات السورية منتهية الصلاحية لإنجاز المعاملات القانونية على الأراضي التركية. 


نقل سوريون مقيمون في تركيا عن والي غازي عينتاب قوله إن السلطات التركيا ستعامل الجواز السوري المنتهي الصلاحية معاملة الجواز الساري المفعول بما يتعلق بتمديد الاقامة السياحية او إقامة العمل في تركيا. 


ووفقا للقرار الجديد فإنه اي معاملة داخل الأراضي التركية تحتاج لجواز سفر إلى جانب الإقامة يعمل بالجواز المنتهي الصلاحية.


وكانت دوائر الهجرة والعمل التركية تطالب آلاف السوريين تجديد جوازات سفرهم لدى سفارة النظام في اسطنبول ودفع الرسوم الباهظة لقاء تجديده، إلا ان القرار الجديد الصادر عن السلطات التركية سيحرم النظام من ملايين الدولارات سنويا لقاء تجديد جوازات السفر للاجئين السوريين في تركيا.


إن نهب النظام أموال المغتربين السوريين وإذلالهم مقابل حقهم الطبيعي في امتلاك جوازات سفر يُعتبر انتهاكا لحقوق الإنسان الأساسية، فلا تكاد توجد دولة في العصر الحديث ترتكب هذا النمط من الانتهاكات الفاضحة، إذ لا تزيد رسوم الجوازات في بقية دول العالم عن 20 دولارا، إلا في سوريا فأصبح الجواز حلما صعب المنال.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.