دولي
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

مجلس الأمن يتبنى قراراً يجبر الدول على التعاون لكشف مصير مفقودي الحرب


وكالة الفرات للأنباء



وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع آمس الثلاثاء 11 حزيران 2019 على قرار ، يجبر الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على التعاون واتباع الإجراءات اللازمة قانوناً لمعرفة وكشف مصير مفقودي الحرب، وذلك بهدف دعم وتعزيز سبل حماية المدنيين في النزاعات المسلحة والحروب. 


ويدعو القرار، الذي حمل رقم (2474 /2019)، أطراف النزاعات المسلحة إلى اتخاذ جميع التدابير المناسبة، للبحث بنشاط عن الأشخاص المبلغ عن فقدهم، والتمكين من إعادة رفاتهم، ومعرفة مصير الأشخاص المبلغ عن فقدهم دون تمييز. 


ويدعو كذلك إلى منع فقد الأشخاص نتيجة للنزاعات المسلحة من خلال تيسير لم شمل الأسر المشتتة نتيجة النزاعات المسلحة، والسماح بتبادل الأخبار العائلية ويطالب بـ إيلاء عناية قصوى لحالات الأطفال، وتسجيل وإبلاغ التفاصيل الشخصية للأشخاص المحرومين من حريتهم المنتمين إلى الطرف المعادي، بمن فيهم أسرى الحرب ، والسماح لهم بالتراسل مع أسرهم. 


كما يدعو إلى اتخاذ تدابير لضمان إجراء تحقيقات وافية وعاجلة ونزيهة وفعالة في الجرائم المرتبطة بالأشخاص المفقودين، وملاحقة مرتكبيها قضائيا، وفقاً للقانون الدولي. 


ويحث أطراف النزاعات المسلحة على البحث عن قتلى النزاعات المسلحة، والتقاط جثثهم، وتحديد هويتهم بطرق، منها تسجيل جميع المعلومات المتاحة، وتحديد أماكن مواقع الدفن. 


وبدورها رحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهذا القرار الجديد آملة أن يطبّق القرار المعتمد على الأرض. 


من جهته قال نائب الممثل الدائم لبريطانيا لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين، إن عدد المفقودين منذ بداية الثورة السورية ، يتجاوز (60) ألف شخص.


واعتبر المندوب الألماني كريستوف هوسجن، أن النظام السوري اتخذ ”نمطاً منهجياً واسع النطاق في الإخفاء القسري“. وسعى هوسجن إلى فرض تدابير أقوى لتضمينها في القرار بهدف محاسبة المسؤولين، غير أن اقتراحه لقي اعتراضاً من بعض أعضاء المجلس.

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.