دولي
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

القائد العام لميليشيا قسد الإنفصالية مظلوم عبدي في زيارة سرية وخاطفة لمقر الأمم المتحدة لتوقيع اتفاق ؟


وكالة الفرات للأنباء



في خطوة مثيرة للجدل كشفت الأمم المتحدة عن توصلها لاتفاق مع ميليشيات قسد الإنفصالية والتي يشكل تنظيم PKK الإرهابي عمودها الفقري حول تجنيد الأطفال في مناطق سيطرتها. 


وجاء توقيع الإتفاق خلال زيارة خاطفة وسرية لقائد ميليشيا قسد الإنفصالية مظلوم عبدي ، يوم 29 /حزيران المنصرم الى مقر الأمم المتحدة بجنيف، وبحضور الممثل الخاص ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة، فرجينيا غامبا. 


وبحسب بيان صادر عن الأمم المتحدة ، فإن الميليشيا الانفصالية وبحضور متزعمها قد تعهدت من خلال توقيعها على هذا الاتفاق بعدم تجنيد الأطفال ، والكشف عن أعداد الأطفال من الذكور والإناث المنضوين بصفوفها والعمل على إعفائهم، واتخاذ التدابير اللازمة في هذا الشأن،وأشار البيان إلى أن هذه الاتفاقية تم توقيعها بعد مشاورات استمرت لأشهر بين الأمم المتحدة وميليشيا قسد الانفصالية. 


وقد لاقت هذه الخطوة المثيرة للجدل استهجانا من قبل الناشطين والحقوقيين الذين اعتبروها محاولة أممية لإطفاء الشرعية على هذه الميليشيات الارهابية في المحافل الدولية، والتي أثخنت في دماء السوريين وارتكبت العديد من الانتهاكات بحق المدنيين في مناطق سيطرتها بسوريا. 


ومن جانبه رد  ستيفان دوغريك، المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة على هذه الاتهامات ،قائلا : إن جهود الممثل الأممي الخاص لا تعني الاعتراف بشرعية سياسية لميليشيات قسد أو لأي جماعة مسلحة أخرى عقدت معها مباحثات من قبل،مضيفا ان الأمم المتحدة تركز على إنقاذ الأطفال من الحروب، وتوقيعها لاتفاق مع ميليشيا قسد لا يعني بالضرورة اعترافًا بشرعيتها. 


وعن تفاصيل وملابسات هذه الخطوة المثيرة للجدل،قالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة في جنيف فيلوتشي "أنه لم يتم الإعلان عن خطة العمل هذه للرأي العام لأسباب أمنية".

الاشتراك عبر خدمة الاشتراك البريد الإلكتروني المجانية لتلقي الإخطارات عندما تتوفر معلومات جديدة.